الخميس، 9 مارس 2017

المخاطر الصحية من زيادة الوزن أو السمنة


أهم مخاطر الصحية من زيادة الوزن والسمنة 

عند تناول المزيد من السعرات الحرارية على أساس يومي أكثر من التي تحرقها خلال ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية، مع مرور الوقت تؤدي إلى السمنة. ويعرف مؤشر السمنة من خلال كتلة الجسم (BMI) من 30 أو أكثر. بعض أسباب السمنة هي النظام الغذائي الغير الصحي، وقلة النوم، ونمط الحياة، وعلم الوراثة، والعمر، والحمل والتغيرات الهرمونية في الجسم. في بعض الأحيان، يكتسب الناس الوزن بسبب ظروف صحية مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات والغدة الدرقية، السمنة هي قضية خطيرة يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على العديد من الأنظمة في الجسم وتزيد من خطر صحية عديدة.



1- مرض السكري :


مرض السكري هو اضطراب تمثيل غذائي في الجسم وقد يكون غير قادرة على إنتاج الأنسولين الكافي لتنظيم مستويات الجلوكوز في الدم أو الأنسولين المنتج غير قادر على العمل بشكل فعال. وطبقا لتقرير 2014 من قبل الصحة العامة أن زيادة الوزن أو السمنة هي عامل خطر قابل للتعديل الرئيسي لمرض السكري من النوع 2. ووفقا للتقرير، فإن 90 في المئة من البالغين الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 بسبب زيادة الوزن أو السمنة. كذلك فهي تسبب الالتهابات الكبيرة مما تؤدي بدورها إلى مرض السكري من النوع 2. في حين البدانة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، وهذا الشرط هو السبب الرئيسي للوفاة المبكرة وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، وأمراض الكلى والعمى، لخفض خطر الإصابة بهذا المرض، يجب محاولة إنقاص الوزن، وتناول نظام غذائي متوازن، والحصول على النوم الكافي وممارسة الرياضه.

2- ارتفاع ضغط الدم :

حوالي 70 مليون شخص، يعانون من ارتفاع ضغط الدم، فهو أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب، وقد وجدت الأبحاث زيادة الوزن والعمر لهم دور في هذه المشكله. دراسة عام 2009 نشرت العلاقة بين السمنة وارتفاع ضغط الدم. وتؤكد الدراسة أن فقدان الوزن، وإن كان من الصعب، يجب أن يكون السطر الأول لعلاج ارتفاع ضغط الدم. ويرجع أيضا إلى عدة أسباب أخرى، مثل علم الوراثة، والإفراط في شرب الكحول، وتناول الملح العالية وعدم ممارسة الرياضة، والإجهاد، واستخدام حبوب منع الحمل. أيا كان السبب وراء ارتفاع ضغط الدم، يجب المحاولة لانقاص وزن وإتباع نظام غذائي صحي لوقف ارتفاع ضغط الدم وتجنب الصوديوم الغذائية العالية، وشرب الكثير من الماء وجعل ممارسة الرياضة جزء من روتينك اليومي.

3- ارتفاع نسبة الكولسترول :

الناس الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة هم أكثر عرضة لارتفاع الكوليسترول في الدم، دراسة 2004 نشرت العلاقة بين الكوليسترول والعمر ومؤشر كتلة الجسم بين الذكور والإناث. وخلص الباحثون إلى أن تدابير الصحة العامة ينبغي أن يوجه إلى منع السمنة لدى البالغين الشباب لأنه يزيد من خطر الكوليسترول الزائد في الدم. وبصرف النظر عن السمنة، التدخين، والإفراط في شرب الكحول، وزيادة العمر، والوراثة، ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى او الكبد أيضا تلعب دورا رئيسيا في ارتفاع الكوليسترول في الدم. لمكافحة السمنة وهذا المرض، يجب المحاولة لانقاص وزن. كذلك دراسة أجريت عام 2007 نشرت في تقارير السمنة أن فقدان الوزن هو وسيلة فعالة لانخفاض مستويات الكوليسترول. وبشكل أكثر تحديدا، فقدان الوزن يتحقق من خلال ممارسة الرياضيه الفعالة للغاية في رفع مستويات HDL مقارنة مع اتباع نظام غذائي صحي.

4- أمراض القلب والسكتة الدماغية :
مع زيادة في مؤشر كتلة الجسم، هناك أيضا خطر زيادة الإصابة بأمراض القلب، السمنة تؤدي إلى تراكم الترسبات (مادة شمعية) داخل الشرايين وتزود الدم الغني بالأكسجين إلى قلبك. وعلاوة على ذلك، قد تسبب في إحداث تغييرات في بنية القلب ووظيفته. ويزداد خطر الموت القلبي المفاجئ، وكذلك السكتة الدماغية. بالاضافة الى ذلك، البدانة تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول، وكلا الشرطين تزيد من خطر الإصابة بعدة أمراض. دراسة عام 2006 نشرت في تداول تقارير أن البدانة هي  اضطراب تمثيل غذائي ترتبط مع الأمراض القلبية الوعائية وزيادة معدلات الاعتلال والوفيات. وتشير دراسة أجريت عام 2008 نشرت أن السمنة تؤثر على نظام القلب والأوعية الدموية مباشرة بطرق عديدة، بالإضافة إلى الآثار الغير المباشرة، يجب اتخاذ الخطوات اللازمة لوقف وباء السمنة وللحد من عبء الأمراض القلبية الوعائية، لحماية نفسك من النوبة القلبية أو السكتة الدماغية يجب التخلص من البدانة.

5- السرطان :
يحدث السرطان عندما تبدأ الخلايا تنمو في الجسم بشكل غير طبيعي أو تخرج عن نطاق السيطرة. وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، أن هذا المرض هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة في الولايات المتحده في حين أن هناك العديد من عوامل الخطر للاصابة بسرطان، زيادة الوزن هو واحد منهم. البدانة تزيد من خطر الإصابة، مثل سرطان الثدي والقولون والمستقيم والرحم والمرارة وسرطان الكلى. في الواقع الموت بسبب هذا المرض لدى الأشخاص البدناء مرتفع أيضا. دراسة أجريت عام 2003 نشرت أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم لدى كل من الرجال والنساء مرتبطا بشكل كبير مع ارتفاع معدلات الوفاة بسبب سرطان المريء والمعدة والقولون والمستقيم والكبد والمرارة والبنكرياس والثدي والرحم وعنق الرحم والكلى. يجب الحفاظ على وزن معتدل من خلال الأكل الصحي والنشاط البدني لهم  دورا رئيسيا في الحد من ارتفاع مخاطر الاصابة بهذا المرض.



 6- توقف التنفس أثناء النوم :
توقف التنفس أثناء النوم هو توقف وجيزة في التنفس أثناء النوم ويؤدي إلى النعاس أثناء النهار، كما أنه يسبب الشخير الثقيل. السمنة هي واحدة من عوامل الخطر المؤديةلهذه المشكله. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن حول رقبتهم، يجعل مجرى الهواء أصغر والتنفس صعبا. وتفيد دراسة أجريت عام 2008 نشرت أن السمنة هي عامل خطر قوي لتطور وتقدم توقف التنفس أثناء النوم. وتبين هذه الدراسة أيضا لتخلص من هذه المشكله  يجب فقدان الوزن،  كذلك دراسة 2011 نشرت أيضا أن فقدان الوزن يحسن الانسداد وتوقف التنفس أثناء النوم وكذلك إيجابيا تؤثر على حد سواء التمثيل الغذائي وملامح الخطر القلبية الوعائية.

7- مرض الكبد الدهني :
مرض الكبد الدهني هو شائع لد الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة. في هذه الحالة، تتراكم الدهون في الكبد وتسبب التهاب أو تندب. ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى أضرار بالغة في الكبد وتليف الكبد (ندبا) أو حتى فشل الكبد. دراسة أجريت عام 2008 نشرت في تقارير أن مرض الكبد، يرتبط مع السمنة وهذا المرض شيوعا في الدول الغربية. وينصح الأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني إنقاص الوزن، واتباع نظام غذائي صحي وزيادة النشاط البدني وتجنب شرب الكحول.

8- مرض المرارة :
مرض المرارة هي أكثر شيوعا للناس الذين يعانون من زيادة الوزن. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم بشكل غير طبيعي هم أكثر عرضة للمعاناة من مرض حصوة. في الواقع، الدهون في منطقة البطن تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض المرارة، كذلك النساء البدينات في خطر أكبر لتطوير حصى المرارة من الرجال. وجد الباحثون أيضا أن مرض حصوة  تؤثر على الإناث الذين كانوا أقل نشاطا بدنيا ويزداد الخطر بنسبة 7٪، من خلال المحافظة على وزن صحي، يمكنك منع هذه المشكله. من خلال  فقدان الوزن، ويجب تجنب فقدان الوزن السريع.

9- مشاكل الإنجابية :
السمنة يمكن أن تسبب مشاكل في الدورة الشهرية والعقم عند النساء، وعدم القدرة على الانتصاب، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية وقضايا الصحة الجنسية الأخرى لدى الرجال. دراسة أجريت عام 2008 أن البدانة تزيد من خطر مضاعفات كثيرة من الحمل وترتبط مع الاختلال الوظيفي الحيضي، وانخفاض الخصوبة وزيادة خطر الإجهاض. توصي الدراسة بفقدان الوزن قبل الحمل. وفي وقت لاحق، أبرزت دراسة في عام 2010 نشرت في مجلة العلوم التناسلية البشرية أن البدانة تؤثر على نتائج علاج الخصوبة لد الإناث. السمنة تؤثر على الخصوبة عند الرجال. وتفيد دراسة 2012 نشرت في دورية أرشيف الطب الباطني أن الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة لخطر أكبر للعقم. بالمقارنة مع الرجال ذوي الوزن العادي، هم أكثر عرضة لانخفاض عدد الحيوانات المنوية أو ليس لديها أي حيوانات منوية قابلة للحياة. كذلك النساء الحوامل الذين يعانون من السمنة المفرطة هم في خطر متزايد لتطوير سكري الحمل، وكذلك  تسبب لها إجراء عملية قيصرية أثناء الولادة. بالاضافة الى ذلك، الأطفال الذين يولدون لأمهات زيادة الوزن أو السمنة، يتعرضون لخطر متزايد لأنهم ولدوا في وقت قريب جدا.

10- هشاشة العظام :
السمنة هي واحدة من العوامل التي تساهم في هشاشة العظام، وتسبب وجع في الركبتين والوركين وأسفل الظهر. دراسة 2001 نشرت في الدورية الدولية للسمنة تقارير العلاقة بين السمنة والتهاب مفاصل الركبة وتقترح الحد من المخاطر عن طريق التحكم في السمنة. كذلك أجريت دراسة 2013 نشرت في المجلة الهندية للأبحاث الطبية أوضحت أن السمنة تساهم في حدوث وتطور هشاشة العظام. فقدان الوزن يساعد على تحسين الأعراض الخاصة بك.  ويقلل الضغط على الركبتين والوركين وأسفل الظهر وكذلك يقلل التهاب في جسمك. الممارسة  الرياضيه اليومية أحسن حل لفقدان الوزن وتقليل الألم وزيادة مرونة المفاصل.

11- نقرس :

النقرس هو مرض يصيب المفاصل. يحدث ذلك عندما يكون لديك الكثير من حمض اليوريك في الدم. النقرس هو أكثر شيوعا للناس الذين يعانون من زيادة الوزن، وعلى المدى القصير،  التغيرات المفاجئة للوزن تؤدي إلى تفجر النقرس. إذا كان لديك تاريخ منه، تحقق مع الطبيب عن أفضل وسيلة لانقاص الوزن لتخلص منه.

12- تؤدي إلى الاكتئاب :
ارتفاع معدلات البدانة  تؤدي إلى إرتفاع الاكتئاب، والروابط الفردية مع مرض القلب والأوعية الدموية، وقد دفعت العديد من الباحثين لاستكشاف العلاقة بين الوزن والمزاج. البدانة تزيد من خطر الاكتئاب، على الرغم من وجود صلة بيولوجية بينهما لم يتم تحديدها بشكل نهائي، وتشمل الآليات الممكنة تفعيل التهاب، والتغيرات في محور الغدة النخامية، الغدة الكظرية، ومقاومة الأنسولين، وعوامل اجتماعية أو ثقافية.

13- مرض الزهايمر :
مرض الزهايمر يصيب أكثر من 7.5 مليون شخص، معظمهم فوق سن 65، و 17.2 في المئة لدى النساء و 9.1 في المئة لدي الرجال. (36) وزن الجسم هو أحد عوامل الخطر المحتملة للتعديل لمرض الزهايمر. وأظهرت دراسات وجود ارتباط على شكل حرف U بين مؤشر كتلة الجسم ومرض الزهايمر. مقارنة مع كونها في حدود الوزن الطبيعي، ويجري نقص الوزن وارتبط بزيادة مخاطر الاصابة 36 في المئة من مرض الزهايمر، في حين أن السمنة مرتبطه بزيادة مخاطر الاصابة بنسبة 42 في المئة. وهناك وجود ارتباط قوي مماثل بين السمنة ومرض الزهايمر. 

14- اضطرابات العظام والعضلات :
الوزن الزائد يضع سلالات الميكانيكية والتمثيل الغذائي في العظام والعضلات والمفاصل. يقدر أن 46 مليون من البالغين (حوالي واحد من كل خمسة) تقرير الطبيب تشخيص التهاب المفاصل. كلاهما يرتبط (1) التهاب المفاصل في الركبة والورك بشكل إيجابي مع السمنة، وحساب المرضى يعانون من السمنة المفرطة لثلث جميع عمليات استبدال المفاصل. (39) السمنة تزيد أيضا من خطر آلام الظهر، آلام أسفل أطرافهم، والعجز بسبب ظروف العضلات والعظام.

15- مشاكل الكبد :
 الكثير من الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة هم  أكثر عرضة لهذه  المشاكل تسمى التهاب الكبد.

16- مشاكل  في الحيض :
 زيادة الوزن قد تسبب  البلوغ في سن مبكرة. أيضا، يمكن أن تسهم السمنة الأورام الليفية في الرحم أو اضطرابات الحيض في وقت لاحق في الحياة.

مواضيع ذات صلة

المخاطر الصحية من زيادة الوزن أو السمنة
4/ 5
بواسطة

إشترك بنشرتنا البريدية

إشترك معنا عبر بريدك الإلكتروني للحصول على اخر اخبارنا و مواضيعنا.